لعنة خيانة الترجي لازالت تلاحقه : اسامة الدراجي في ورطة كبيرة جديدة في الجزائر

يعيش النجم الأسبق لكرة القدم التونسية أسامة الدراجي وضعية صعبة للغاية من الناحية الرياضية في الجزائر، وذلك بعد خروجه من حسابات نادي شبيبة القبائل الجزائري.

ويواجه الأخير خطر مغادرة النادي القبائلي في الفترة القادمة، وذلك لأسباب فنية بحكم عدم نجاحه في إقناع المدرب الجديد للنادي القبائلي يوسف بوزيدي.

ولم يوجه الأخير الدعوة للنجم الأسبق لمنتخب تونس للمشاركة في المواجهة أماكم مولودية وهران، المقرر إقامتها الجمعة، والمندرجة ضمن منافسات الجولة الثانية من الدوري الجزائري.

يذكر أن الدراجي شارك في مواجهة الجولة الأولى التي تعادل فيها فريقه أمام أهلي بورعريرج بنتيجة 0-0.

ومنذ انضمامه لشبيبة القبائل في الميركاتو الشتوي الماضي، شارك “بيكاسو” في 7 مباريات مع الفريق القبائلي، بواقع وقت لعب في حدود 444 دقيقة، لم يسجل أو يصنع فيها أي هدف.

وتراجعت القيمة السوقية لهذا الأخير لمبلغ 475 ألف دولار في موقع “ترانسفير ماركات”، المختص في تقييم أسعار اللاعبين، بعد أن وصلت في فترة من الفترات لمبلغ 3 ملايين يورو.

ورغم موهبته الكبيرة التي جعلته، في فترة من الفترات، يفوز بجائزة أفضل لاعب أفضل لاعب محلي في إفريقيا، فإن أسامة الدراجي فشل في نحت مسيرة كروية كبيرة، وذلك بسبب تداعيات انتقاله الفاشل لنادي سيون السويسري حيث عجز عن إثبات وجوده لأسباب غير رياضية بالأساس.